ألوية الناصر صلاح الدين

الشهيد المجاهد / خالد المصري ( أبو فراس )

أحد قادة  ألوية الناصر صلاح الدين

رجل المهمات الخاصة والعطاء المتدفق

الشهادة اصطفاء وفضل من الله على عباده المخلصين , الشهادة جائزة ربانية وهبة عظيمة من الرحمن يمنحها لمن يشاء من عباده المؤمنين , ولأن فضل الشهادة عظيم فإنها تحتاج لمواصفات وأعمال على قدرها .

خالد المصري ( أبو فراس ) أحد قادة ألوية الناصر صلاح رجل من أولئك الرجال الذي تعلن عنهم أفعالهم لا أقوالهم , رجل عمل في صمت ودأب واجتهد وأعطى بدون ضجيج ولا تجميل لدرجة أن الكثيرين من أبناء لجان المقاومة كانوا لا يعرفونه شخصيا و إن كانت أفعاله تنعكس إيجابا وتدفقا .

هو خالد إبراهيم اسليمان المصري ولد بتاريخ 2/10/1985م في مدينة خانيونس لأسرة فلسطينية بسيطة , وأقام في خانيونس وقد انتمى شهيدنا إلى كتائب القسام في العام 2001 م ليكون من الرجال ذوي العاطء والمعتمد عليهم في تنفيذ العديد من المهام الخاصة والصعبة لأخلاقه العالية وجرأته والصفات الجهادية المميزة وقد شارك من كتائب الشهيد / عز الدين القسام ( الجناح العسكري لحركة حماس ) في العديد من العمليات العسكرية  النوعية المميزة منها ( محفوظة – معبر رفح – صلاح الدين – الوهم المتبدد والتي اسر فيها الجندي الصهيوني جلعاد شاليت وكانت هذه العملية مشتركة مع ألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام ) .

في العام 2005 م انتمى أبو فراس ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكري لجان المقاومة , ليستمر مسلسل عطائه ويزداد توهجا وعطاء حتى وصف بأنه صاحب المهمات الخاصة والتي لا يستطيع أداءها سوى نفر قليل متميز كان على رأسهم أبو فراس .

عرف عن أبو فراس حبه الشديد للدعوة إلى الله و نهج الإسلام وكثيرا ما كان يخرج في رحلات دعوية مع شيوخ الدعوة تاركا الدنيا لنيل مرضاة الله

وقد تزوج أبو فراس ولكن لم يرزقه الله بالبنين إلا انه كان دائم الرضا تاركا أمره لله , وقد اشتهر انه كان العمود الفقري وذو علاقة طيبة مع جميع والديه وجميع أفراد أسرته  ودائما ما كان يمد يد المساعدة والعون لهم .

وفي عصر يوم 18رمضان الموافق 18 اغسطس 2011 وبعد صلاة العصر ارتقى أبو فراس صائما برفقة أخوة الدرب أبو عوض و أبو العبد وأبو غسان و أبو جميل ليسطر بدمائه الطاهرة ملحمة أخرى من ملاحم العطاء المخلص و اليقين و الإيمان بالله .