https://alweya.ps/uploads/images/2019/01/uBiJ8.jpg

ألوية الناصر صلاح الدين

السيرة الذاتية للشهيد القائد فتحي أبو غالي  (( أبو وائل )) رحمه الله .

 

الشهيد المجاهد // فتحي على اسليمان أبو غالى (( أبو وائل ))
تاريخ الميلاد // 4/7/1957 م
المكان // رفح
الأولاد: وائل , نائل , محمد , أدهم
البنات: ولاء , دعاء , ألاء , دينا
تزوج سنة: 1982م
بدا نشاطه في حركة فتح عام 1973م
وكان من أحد نشطاء قوات ال (17) عن طريق الشهيد خليل الوزير أبو جهاد
اعتقل الشهيد المجاهد عام 1974 لمدة عام ونصف وما لبثوا أن أطلقوا سراحه ليعتقله الأنذال للمرة الثانية ليقضى 6 سنوات من جديد وليتجرع كأس العذاب من جديد ومع اشتعال الانتفاضة الأولى كان شهيدنا الأسد من أبرز قادتها فقد اعتقل عدة مرات اعتقال ادارى ومن ثم خرج إلى مصر ولكنه لم ييأس حيث استأنف عمله العسكري مع إخوانه هناك فلاحقته القوات المصرية فتنقل مضطرا إلى ليبيا ليقوم بإعداد الدورات العسكرية هناك ومن ثم سافر إلى الجزائر ليكون من أبرز المجاهدين هناك.
وأخيرا يعود الأسد إلى عرينه من جديد إلى فلسطين أرض الجهاد والمقاومة عام 1994 ليدخل بعد ذلك في قوات الارتباط العسكري ولم تتركه القوات الإسرائيلية حيث لاحقته من جديد ليؤدى إلى مشاكل عدة بينه وبين اليهود على حاجز موراج وعندها طلب جهاز (DSO) أن يوقف عن العمل بسبب كثرة مناوشاته مع الجيش الصهيوني وبعدها تم تحويله إلى جهاز الأمن الوطني..
عندما تم تشكيل لجان المقاومة الشعبية في بداية انتفاضة الأقصى المباركة 2000 كان المجاهد من أبرز مؤسسيها حيث عمل قائدا للجناح العسكري في المنطقة الجنوبية فكان القائد من أبرع مهندسي العبوات الناسفة والصواريخ لألوية الناصر صلاح الدين.
فتحي أبو غالى مطلوب للاحتلال منذ الانتفاضة الأولى ولم يتمكن الاحتلال من النيل منه وقد قضى سنوات شبابه عاملا من أجل فلسطين ومضحيا بما يملك من أجل حرية وكرامة شعبه.
• أقدم العدو على نسف منزل الشهيد وتدميره بالكامل واعتقال أخيه.
• عجز العدو على ابتزاز الشهيد فتحي من خلال تهديده بالتلفون بقتل أخيه وابن أخيه ولم يسلم نفسه لهم بل وهددهم بأنه سيدمر المنزل على من فيه إيمانا منه بأن قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار ورفض الاستسلام وبقى مطاردا لهم.
• رافق الشهيد أبو عطايا والمجاهدين في قيادة ألوية الناصر صلاح الدين في العديد من العمليات النوعية والتي كان منها عملية إطلاق النار على حافلة صهيونية للعاملين في معبر رفح.
• كان مسئولا عن إطلاق العديد من صواريخ الناصر2 وقذائف الهاون على المغتصبات الصهيونية.
• شارك في تخطيط بعض العمليات الاستشهادية في المنطقة الجنوبية والتي أدت إلى مقتل وإصابة العديد من أبناء القردة والخنازير.
• كان بمثابة المعلم للشهيد القائد إياد أبو العنين حيث تسلم الشهيد إياد مسئولية التصنيع بعد استشهاد القائد فتحي أبو غالى..
فقائدنا المجاهد أول من قام بتصنيع قاعدة القاذفة بستة صواريخ وكان المعلم الأول لشباب المقاومة الشعبية وقد مد جميع التنظيمات بخبرته الواسعة في المجال العسكري...
وفى 3/4/2004 قامت مجموعة الغدر والخيانة بتنفيذ ما لم تستطع قوات الاحتلال تنفيذه على مدى 30 عام من الجهاد حيث تم اغتياله بدم بارد وبرصاص خارق متفجر أصابه في البطن فاستشهد البطل بتاريخ 17/4/2004 متأثرا بجراحه..