ألوية الناصر صلاح الدين

الإعلام الجهادي _ غزة

 

استشهد مواطن وأصيب آخرون بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء العدو الصهيوني على المتظاهرين السلميين المشاركين في الجمعة الـ77 من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد المواطن علاء نزار عايش حمدان 28 عام بعد إصابته برصاص الاحتلال الحي شرقي بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، فيما اصيب 54 مواطنا بجراح مختلفة منها 22 بالرصاص الحي من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال الجمعة 77 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة،

وبدأت الجماهير الفلسطينية بالتوافد، عصر اليوم الجمعة، الى مخيمات العودة الخمس المقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة للمشاركة في جمعة المصالحة خيار شعبنا.

وأفادت مصادر محلية ببدء توافد المواطنين الى مخيمات العودة الخمس للمشاركة في جمعة المصالحة خيار شعبنا ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وجاءت مشاركة الشباب الفلسطيني تلبية لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي دعت إلى أسع مشاركة ممكنة في التظاهرات على الحدود مؤكدة على سلميتها وطابعها الجماهيري.

وانتشر العشرات من جنود الاحتلال بينهم قناصة قبالة مخيمات العودة فيما شوهدت اليات عسكرية ترابض خلف الحدود.

واطلق جنود العدو الصهيوني  قنابل الغاز والرصاص المطاطي صوب المشاكين ما ادى لاصابة شاب بالرصاص المغلف بالمطاط شرق مخيم العودة بخان يونس فيما افادت مصادر محلية باصابة عدد من المواطنين برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق مدينة غزة.  

في سياق متصل، قال موقع مفزاك لايف العبرية إنه "حوالي 3700 فلسطيني يتظاهرون في 5 مواقع على طول حدود قطاع غزة"