ألوية الناصر صلاح الدين

الإعلام الجهادي _ متابعة

هاجمت عائلة الجندي الأسير لدى المقاومة في قطاع غزة ( شاؤول أرون)، المسئولين في الحكومة الصهيونية  وبعض القيادات التي تم انتخابها مؤخراً، معتبرة أن العائلة "تخجل من القيادة الصهيونية".

جاء ذلك خلال تظاهرة نظمت اليوم عند مدخل مبنى الكنيست بالتزامن مع مراسم افتتاح الكنيست الـ 22 مع العشرات من المؤيدين وأفراد أسرتها، مطالبين بإعادة أورون شاؤول وهدار جولدين وأفيرا منغيستو.

ووفقاً للقناة "السابعة العبرية"، حملت زهافا والدة الجندي أرون الأسير "شاؤول أرون" المسؤولين المنتخبين في إسرائيل، المسؤولية عن استمرار أسر نجلها في قطاع غزة.

وقالت زهافا: "أشعر بالخجل من معظم المسؤولين المنتخبين في الكيان الصهيوني، إنهم يتحملون المسؤولية عن وجود ابني في سجن المقاومة الفلسطينية ويمكنهم إطلاق سراحه صباح الغد إذا رغبوا في ذلك".